تم تحول الموقع على سيرفر بدومين رسمي زورونا على هذا الرابط Www.S7aby.Com

<DIV align=center><FONT face="Comic Sans MS"><STRONG>.<FONT color=darkred><SPAN style="FONT-SIZE: 24px; LINE-HEIGHT: normal"> <FONT color=darkred>السلام عليكم ورحمة الله وبركاته</FONT></SPAN></FONT></STRONG></FONT></DIV>
<DIV align=center><FONT face=Arial color=darkred><SPAN style="FONT-SIZE: 24px; LINE-HEIGHT: normal">أعــضاء شبكة صحـابي الكـرام </SPAN></FONT></DIV>
<DIV align=center><FONT face=Arial color=darkred><SPAN style="FONT-SIZE: 24px; LINE-HEIGHT: normal">نبشركم بانه تم شراء موقع رسمي لشبكة صحابي </SPAN></FONT></DIV>
<DIV align=center><FONT face=Arial color=darkred><SPAN style="FONT-SIZE: 24px; LINE-HEIGHT: normal">والإستغناء نهائياً عن هذا الموقع</SPAN></FONT></DIV>
<DIV align=center><FONT face=Arial color=darkred><SPAN style="FONT-SIZE: 24px; LINE-HEIGHT: normal">لانه كـان من إستضافة مجانية</SPAN></FONT></DIV>
<DIV align=center><FONT face=Arial color=darkred><SPAN style="FONT-SIZE: 24px; LINE-HEIGHT: normal">لزيارة الموقع من هـذا الرابط</SPAN></FONT></DIV>
<DIV align=center><FONT face=Arial color=blue><SPAN style="FONT-SIZE: 24px; LINE-HEIGHT: normal"><A href="http://www.S7aby.Com"><STRONG>Www.S7aby.Com</STRONG></A></SPAN></FONT></DIV>
<DIV align=center><FONT face=Arial color=darkred><SPAN style="FONT-SIZE: 24px; LINE-HEIGHT: normal">ولزيارة المنتديات </SPAN></FONT></DIV>
<DIV align=center><SPAN style="FONT-SIZE: 24px; LINE-HEIGHT: normal"><A href="http://www.S7aby.Com/vb"><FONT face=Arial color=blue><STRONG>Www.S7aby.Com/vb</STRONG></FONT></A><FONT face=Arial color=blue><STRONG> </STRONG></FONT></SPAN></DIV>
<DIV align=center><FONT face=Arial color=darkred><SPAN style="FONT-SIZE: 24px; LINE-HEIGHT: normal">  نتمني لكم قضاء أصعد الأوقات مع شبكة صحابي</SPAN></FONT></DIV>
<DIV align=center><FONT face=Arial color=darkred><SPAN style="FONT-SIZE: 24px; LINE-HEIGHT: normal">دمتم بخـير</SPAN></FONT></DIV>
<DIV align=center><FONT face=Arial color=darkred><SPAN style="FONT-SIZE: 24px; LINE-HEIGHT: normal">:: S7aby.Com ::</SPAN></FONT></DIV>
<DIV align=center><FONT face=Arial color=darkred><SPAN style="FONT-SIZE: 24px; LINE-HEIGHT: normal"></SPAN></FONT> </DIV>
<DIV align=center><FONT color=darkred><SPAN style="FONT-SIZE: 24px; LINE-HEIGHT: normal"><FONT face=Arial></FONT></SPAN></FONT> </DIV><FONT color=#8b0000></FONT>
<DIV align=center><BR><FONT face=Arial></FONT></DIV>
<DIV align=center><BR><FONT face=Arial>.</FONT></DIV>
<DIV align=center><FONT face=Arial>- .<SPAN style="FONT-SIZE: 24px; LINE-HEIGHT: normal"> </SPAN><APPLET codeBase=http://67.228.108.136/DigiChat/DigiClasses/ height=107 archive=file://Client.jar width=265 code=com.diginet.digichat.client.DigiChatApplet.class name=DigiChat1><PARAM NAME="_cx" VALUE="7011"><PARAM NAME="_cy" VALUE="2831"> DigiChat requires a Java Compatible web browser to run. </APPLET>.</FONT>
<DIV align=center><FONT face=Arial>.</FONT></DIV>
<DIV align=center><FONT face=Arial></FONT> </DIV>
<DIV align=center><SPAN style="FONT-SIZE: 25px; LINE-HEIGHT: normal"><A href="http://s7aby.yoo7.com/html-h18.htm"><FONT face=Arial>دخول المراقبين</FONT></A><FONT face=Arial> - </FONT><A href="http://s7aby.yoo7.com/html-h19.htm"><FONT face=Arial>زخارف الأسماء</FONT></A><FONT face=Arial> - </FONT><A href="http://www.java.com/" target=_blank><FONT face=Arial>تحميل الجافا </FONT></A></SPAN></DIV><p><FONT face=Arial>.</FONT></p></DIV>
تم تحول الموقع على سيرفر بدومين رسمي زورونا على هذا الرابط Www.S7aby.Com

تم تحول الموقع على سيرفر بدومين رسمي زورونا على هذا الرابط Www.S7aby.Com


    قصة دموع الفرح

    شاطر
    avatar
    قلب طيب

    ذكر عدد الرسائل : 18
    العمر : 25
    السٌّمعَة : 0
    نقاط : 0
    تاريخ التسجيل : 07/01/2009

    يحتوى على مشاركات جديدة قصة دموع الفرح

    مُساهمة من طرف قلب طيب في الجمعة 9 يناير - 4:55

    لو عايزين القصة قولو وانا اكتبهالكوهى من 16 فصل
    avatar
    Smart- Man
    إدارة المنتـدى
    إدارة المنتـدى

    ذكر عدد الرسائل : 135
    العمر : 26
    السٌّمعَة : 0
    نقاط : 10
    تاريخ التسجيل : 12/02/2008

    يحتوى على مشاركات جديدة رد: قصة دموع الفرح

    مُساهمة من طرف Smart- Man في الجمعة 9 يناير - 23:23

    اكتبهالنا
    avatar
    vampire
    مراقب بالمنتدى
    مراقب بالمنتدى

    ذكر عدد الرسائل : 243
    العمر : 28
    السٌّمعَة : 0
    نقاط : 0
    تاريخ التسجيل : 31/12/2008

    يحتوى على مشاركات جديدة رد: قصة دموع الفرح

    مُساهمة من طرف vampire في السبت 10 يناير - 3:20

    Very Happy اكتبهالنا يا قلب وشكرا علي تسجيلك
    avatar
    قلب طيب

    ذكر عدد الرسائل : 18
    العمر : 25
    السٌّمعَة : 0
    نقاط : 0
    تاريخ التسجيل : 07/01/2009

    يحتوى على مشاركات جديدة رد: قصة دموع الفرح

    مُساهمة من طرف قلب طيب في الأحد 11 يناير - 0:39

    انتظروووووووووو



    قريبااااااااااا قصة دموع الفرح

    .

    ياريت اشوف ردود الافعااااااااااااااال اكتر

    [strike]
    avatar
    vampire
    مراقب بالمنتدى
    مراقب بالمنتدى

    ذكر عدد الرسائل : 243
    العمر : 28
    السٌّمعَة : 0
    نقاط : 0
    تاريخ التسجيل : 31/12/2008

    يحتوى على مشاركات جديدة رد: قصة دموع الفرح

    مُساهمة من طرف vampire في الأحد 11 يناير - 3:02

    قريباااااااااحنا منتظرين يا قلب وشكرا علي مجهودك وياريت تكون في قدم ورقي
    avatar
    قلب طيب

    ذكر عدد الرسائل : 18
    العمر : 25
    السٌّمعَة : 0
    نقاط : 0
    تاريخ التسجيل : 07/01/2009

    يحتوى على مشاركات جديدة دموع الحب

    مُساهمة من طرف قلب طيب في الأحد 11 يناير - 4:02

    لوقت ليل، تظهر سينما رويا ل، صورة لمحمد عبد الوهاب ونجاة على معا، واسم الفيلم بخط كبير " دموع الحب" من إخراج محمد كريم.

    داخل السينما: فكرى (محمد عبد الوهاب) يقف فى الحديقة الكبيرة منتظرا نوال
    (نجاة علي) التي تسرع إليه، يضمها لصدره فى حنان بالغ، يبدو التأثر على
    وجه فكرى عدد كبير من المشاهدين فى القاعة. تظهر درية قبل آخر القاعة
    بقليل، تلتصق بمسند مقعد والدها المجاور لمقعدها، يندهش الأب، يترك متابعة
    الفيلم وينظر إليها. تتشبث بكم جاكتته. يشير الأب إلى زوجته التى تجلس
    بجانبه من الناحية الأخرى، تنظر الأم إلى ابنتها المذعورة مما تراه على
    الشاشة. تضحك ثم تعود مسرعة لمتابعة الفيلم يغنى عبد الوهاب " ما أحلى
    الحبيب بين الأغصان “. تغنى نجاة على معه. تسترخي أصابع درية، تترك كم
    جاكيت والدها وتسند ظهرها على مسند مقعدها.

    أول مرة تدخل درية السينما، والدها شديد الإعجاب بعبد الوهاب، لديه "عود"
    يغنى عليه من وقت لآخر ويغنى أغانيه. وقد شاهد فيلم" الوردة البيضاء" –
    أول أفلام عبد الوهاب – لكنه لم يسمح لأبنته برؤيته، وعلمت درية أنه أخذ
    أمها وشاهد الفيلم معها ادعيا بأنهما كانا فى زيارة عمتها فى السيدة زينب.

    بكت درية عندما خُدعت نوال فى الشاب الثرى (سليمان نجيب) تاركة عبد
    الوهاب. وضحك والدها من مرآها هكذا وأراد أن ينبه أمها إلى ذلك لتضحك،
    لكنه وجدها تبكى هى الأخرى، فعاد إلى مسند مقعده وتابع الفيلم فى أسى.

    تخرج الجماهير من سينما رويال . يحيط الأب زوجته وأبنته بيديه ليبعد عنهما
    الجماهير. يريد أن يركبوا عربة حنطور، لكن الأم - التى تتحدث من خلف
    اليشمك - ترفض الركوب فالجو جميل رغم الشتاء، كما أن الساعة لم تتجاوز
    التاسعة بعد والبيت ليس ببعيد.

    تسير درية بجانب الرصيف، تفكر فيما حدث لنوال، كيف ألقت بنفسها فى النيل،
    وكيف رثاها عبد الوهاب بأغنيته الحزينة: "أيها الراقدون تحت التراب.. جئت
    أبكى هوى الأحباب".

    الأب منشغل عن ابنته - التى مازالت تبكى –بالبحث عن عربة حنطور، والأم تلح
    بالا داعي لذلك وتؤكد له أنه أن الجو منعش، وهى لا تخرج من البيت إلا كل
    حين ومين .


    درية ابنتهما الوحيدة، لم ينجبا سواها. أراد الرجل أن يتزوج امرأة أخرى
    لتنجب له ولدا أو بنتا أخرى. لكن السنوات مرت دون أن يحس، وكبرت درية وغير
    الأب رأيه فدرية عنده بالدنيا كلها.

    الرجل ميسور الحال، يعمل موظفا فى وزارة الأوقاف، ألحق ابنته بمدرسة قريبة
    من البيت وعزم على أن تستمر فى الدراسة إلى أن تتخرج من الجامعة.

    اقتربت الأسرة من البيت. أبتعد الرجل قليلا ليفسح الطريق لزوجته لتدخل قبله، ثم أدخل ابنته درية وأغلق باب البيت خلفه.


    تدخل درية الصالة الكبيرة والدموع مازالت فى عينيها. هى حزينة على نوال
    التى ألقت بنفسها فى النيل حزنا لأن حبيبها – فكرى – يرفض حبها ولم يغفر
    لها خطؤها.

    اليوم خميس، المدارس مغلقة غدا، وهى تريد أن تقابل صديقتها هدى لتحكى لها عما رأته فى السينما لتشاركها أحزانها.

    لم تنم درية سوى ساعات قلائل، وخلال نومها طاردتها صور الفيلم، شاهدت محمد عبد الوهاب يغنى لنجاة على: "يا نوال فين عيونك".

    فكرت درية فى أن تتصل – تليفونيا – بهدى، لكن الوقت كان متأخرا وحتما ستكون الأسرة نائمة.

    تصحو درية مع دخول شعاع الشمس من خلال فتحات النوافذ فى حجرتها، تسرع إلى
    التليفون، تتحدث بصوت خافت فأبوها وأمها نائمان فى حجرتهما. يدق جرس
    التليفون دقات كثيرة ولا يجيبها أحد. تزفر درية وتلقى السماعة فى ضيق.
    الحل هو أن تذهب إلى هدى فى بيتها، فهي تسكن حي عابدين مثلها، والبيت ليس
    ببعيد تدخل درية الحمام، يأتي صوتها إلى خارج الحمام وهى تغنى أغنية من
    أغنيات فيلم “دموع الحب “. صوتها ليس جميلا مثل صوت نجاة على.

    عندما تخرج، تجد أمها واقفة فى المطبخ تعد الإفطار:


    - مالك يا درية.

    - لا شئ.

    - عيناك متورمتان من البكاء.

    - بعد أذنك، سأذهب إلى بيت هدى لأسألها فى بعض الدروس.

    - الوقت مازال مبكرا.

    - سأذهب إليها بعد الإفطار.

    والد هدى موظف كبير فى الحقانية، لديه أربعة أولاد غير هدى. اثنان أكبر
    منها. والآخران أصغر. يمتلك والدها بيوتا عديدة فى عابدين وبعض الأحياء
    المجاورة. ليس له فى السينما ولا فى الفن من أصله. إذا سمع أغنية فى
    الراديو يسرع ويغلقه فى عنف ويسب ويلعن. زوجته هادئة، تتحاشى المشاكل معه،
    ميالة إلى سماع الغناء وقراءة أخبار الفن فى الجرائد والمجلات، تكره
    المشاكل والخناق، فإذا أحست أن زوجها قادم نحوها، تخفى الجرائد والمجلات
    وتحدثه فى المواضيع التى يفضلها: مشاكله فى العمل، وقريبه الذى دخل
    الوزارة مرة واحدة منذ سنوات عديدة، ومازال يحاول ثانية. وإيجار البيوت
    ومشاكله مع سكانها.

    تدخل درية وهدى حجرة بعيدة فى الشقة الواسعة، تغلق هدى الباب وتصيح فى صديقتها:

    - مالك، حدث شيء فى بيتكم؟

    - لا.

    - أنت مهمومة، وعيناك متورمتان.

    تحتضن درية هدى وتبكى فى صدرها:

    - ماتت نوال، ألقت بنفسها فى النيل، لأن فكرى رفض أن يسامحها.

    اضطربت هدى وأبدت حزنا وأسفا واهتماما بالموضوع:

    - من نوال هذه، قريبتكم؟

    - لا، بطلة فيلم دموع الحب.

    تضحك هدى: أمرك غريب يا درية، تفعلين كل هذا من أجل رواية؟

    تمسح درية دموعها، تقول هامسة: أريد أن أرى الفيلم ثانية.

    - لن يسمح لك أبوك برؤيته ثانية.

    - نذهب لنراه أنا وأنت دون أن يعلم.

    تنظر هدى إلى الباب المغلق فى ذعر: أنا، لا، أبى يقتلنى، أنت لا تعرفينه، هو لا يحب الغناء ولا سيرة المغنين.

    - لن يعرف. سندخل حفل الساعة الثالثة بعد خروجنا من المدرسة، سأدعى أنى أذاكر معك، وتدعى انك تذاكرين عندي.

    - لا لا، أبى فى هذه المسائل لا يرحم.

    - أرجوك يا هدى. لابد أن أرى نوال وفكري مرة أخرى وإلا جننت.

    الثالثة بعد الظهر. مدخل سينما رويا ل يكاد يكون خاويا. يغنى عبد الوهاب –
    في الفيلم - تمسك درية ذراع هدى، تتشبث به. تبكى هدى لما يحدث لنوال من
    زوجها المستهتر، ومن قسوة حبيبها فكرى عليها.

    تدخل هدى حجرتها، تريد أن تحكى لأخويها الصغيرين مار أته فى السينما،
    لكنها تخاف من أن يعلم والدها بالجريمة التى ارتكبتها.تحدثها أمها عن
    الطعام وعن أشياء كثيرة، لكن هدى لاهية عنها، تبحث فى الجرائد والمجلات
    القديمة عن أخبار السينما والممثلين. تتبعت الصورة الكبيرة لعبد الوهاب
    وهو يضع يده فى جيب بنطلونه ويطل بعينيه من تحت طربوشه المائل إلى اليمين
    قليلا.

    يدق جرس التليفون فى الصالة، تسمع هدى صوت أمها تحدث درية، تسألها عن صحة
    أمها وأحوالها، تسرع هدى إلى الصالة، تمسك التليفون، تأخذه إلى حجرتها:
    ماذا حدث؟

    تقول درية فى حدة وتصميم: لابد أن أعمل فى السينما.

    - أية سينما؟!

    - أقصد أن أكون ممثلة.

    تتذكر هدى أنها نسيت أ ن تغلق الباب بعد أن أدخلت التليفون الحجرة،
    فتستأذن درية وتسرع بغلقه وتعود إلى التليفون: كيف ستكونين ممثلة؟!

    - سأبحث عن محمد عبد الوهاب وأطلب منه ذلك.

    - وأين ستجدينه؟

    صمتت درية للحظات فأين ستجده حقا؟ وهى لا تعرف الذهاب إلى أبعد من حيهم عابدين.

    قالت فى ضجر: لا أدرى. لكنني سأحاول وستكونين معي.

    عادت هدى إلى المجلات والجرائد ثانية، وضعتها فوق فراشها وأخذت تقرأ، بينما أمها تصيح فى الخارج:

    - الأكل فوق المائدة منذ نصف ساعة وسوف يبرد.

    تقرأ هدى فى إحدى المجلات أن محمد كريم – الذي أخرج فيلم دموع الحب
    والوردة البيضاء – قد درس السينما فى روما وبرلين. تقف هدى أمام المرآة،
    هى ليست فى جمال نجاة على ولا سميرة خلوصى بطلة الوردة البيضاء (لم تر هدى
    الفيلم، لكن رأت سميرة خلوصى كثيرا فى المجلات التى تحب أمها قراءتها).

    درية –صديقتها – جميلة وتصلح ممثلة فى السينما، لماذا لا تفعل هدى مثلما
    فعل محمد كريم؟. تعمل مخرجة. لكن محمد كريم سافر إلى روما وبرلين وتعلم
    هناك، مما يعنى أنه لا توجد معاهد لتدريس فن السينما فى مصر.

    استرخت هدى فوق فراشها وصوت أمها الغاضب يأتي من الصالة: الأكل برد.

    تقرا هدى فى المجلات أن أمريكا أكثر دولة متقدمة فى صناعة السينما، لماذا لا نذهب إلى أمريكا وتدرس السينما هناك؟

    فتيات المدرسة الثانوية يسرن فى الفناء، يضحكن ويتحدثن. تقترب درية، تشد هدى من يدها: أنتظرك منذ وقت طويل.

    - تعلمين أن أبى يوصلني إلى المدرسة قبل أن يذهب إلى عمله.

    تسير الفتيات بعيدا، تصيح هدى فى شبه شرود: أريد أن أتعلم صناعة السينما.

    - لماذا؟

    - مادمت لا أصلح ممثلة، فسأكون مخرجة مثل محمد كريم.

    لا ترد درية عليها، فذلك الأمر لم يخطر لها على بال ولا فكرت فيه.

    - ما رأيك؟

    - وأين ستدرسين السينما؟

    - فى أمريكا.

    - أنت تخرفين.

    ثم تركتها درية وسارت بعيدا، وهدى أسرعت خلفها وشدتها من ذراعها فى عنف:

    - لماذا تستخفين بفكرتي؟

    - انه نوع من الجنون.

    - لو فى مصر معاهد لدراسة السينما، لالتحقت بها.

    - أننا لا نعرف الذهاب لأبعد من مدرستنا.

    - نسأل،" واللي يسأل ما يتهشى" .

    يضع والد درية النظارة فوق عينيه، يفرد الجريدة، والأم تحيك رداء فى يديها. تقترب درية من أبيها: أمريكا بعيدة يا أبى؟

    - طبعا بعيدة.

    -وكيف الوصول إليها.

    - بالطائرات أو السفن.

    - أيهما أرخص؟

    - السفن طبعا.

    يعود الأب إلى جريدته، تقول الأم: ولماذا تسألين هكذا؟

    - من باب العلم بالشيء.

    تذهب درية إلى حجرتها. تمكث قليلا فيها ثم تعود ثانية، تقترب من أبيها:

    - لماذا لا يقيمون معاهد هنا لدراسة السينما بدلا من السفر إلى الخارج.
    يدهش الرجل لسؤال ابنته، تقول الأم: مالك ومال السينما هذه الأيام؟ يضحك
    الأب ويقول: منذ أن رأت فيلم دموع الحب وهى تفكر فيه. أنشغل الأب بجريدته،
    والأم بحياكتها، وصاحت درية ثانية: وهل لابد للممثلة أن تدرس السينما؟ قال
    الأب: ليس مهما مادام المخرج والمصور وباقي الدارسين يوجهونها. وأكملت
    الأم: لو درست السينما ستؤدى أفضل.

    تسير فتيات المدرسة الثانوية فى فناء المدرسة. درية وهدى معا. يبدو القلق
    واضحا على وجهيهما. تقول درية: أنت صاحبة الفكرة، فلم الخوف الآن؟

    وجه هدى محتقن. الدموع تكاد تنبثق من عينيها: انك لا تعرفين أبى.لقد كان
    معارضا لفكرة التحاقي بالمدرسة الثانوية، لولا إلحاح أمي وأخواي.

    - اطمئني. عندما يقرأ رسالتك التى تركتها تحت الوسادة سيطمئن. المهم أن نهرب قبل اكتشاف الرسالتين اللتين تركناهما .

    سارت هدى صامتة. قالت درية وهى تربت على ظهرها: سنخرج الآن، فحارس المدرسة مشغول مع الناظر.

    تخرج الأم من حجرة درية وهى تمسك ورقة فى يدها. تصيح فى هلع: ألحق. هربت
    درية من البيت.يرمى الأب الجريدة التى كان يقرأها ويصيح فى زوجته: كيف حدث
    هذا؟ تعطيه الزوجة الورقة: " ذهبت إلى أمريكا لدراسة السينما وسأغيب أربعة
    أعوام "

    تقول الأم وهى تبكى: لهذا ألحت فى أخذ مصروفها الشهري قبل موعده. يغطى الأب وجهه بيديه: يا فضيحتي.

    تسير هدى فى شوارع عابدين خائفة قلقة، ودرية تمسك يدها مشجعة:

    - لو سافرنا الآن إلى الإسكندرية سنصل مساء، وسنضطر للسكن فى فندق.

    تتوقف هدى عن السير وتصيح: أخاف أن أصل الإسكندرية فى الليل.

    - والعمل؟

    تتحدث هدى فى ضيق: لا أدرى.

    نذهب بتاكسي إلى بنها، تقضى الليلة فى فندق ونسافر الإسكندرية مبكرين.

    موظف الاستقبال فى فندق بنها، يرتدى قفطانا وفوقه جاكيت، وطربوش قديم فوق
    رأسه، ينحني الموظف ويدون فى دفتر كبير أمامه وهو واقف..تدخل درية بثقة
    وخلفها هدى المرتبكة. عندما يحس الموظف بوجودها يرفع رأسه إليهما، تبدأ
    درية الحديث: نريد حجرة بسريرين لليلة واحدة.

    - لكما؟

    - نعم.

    تنظر هدى إلى باب الفندق الواسع. يمر رجل أمام الفندق، فترتعد خائفة، فقد ظنته أبوها.

    مازال الرجل يتفحصهما فى دهشة. يقول مبتسما: متى ستأتي باقي الأسرة؟

    - أننا وحدنا.

    يصيح الرجل فى هدى التى تحرك ساقيها ناحية باب الفندق الواسع استعدادا للهرب وقت اللزوم: ما اسميكما؟

    يدون الموظف بياناتهما في دفتره الكبير وينادى : صالح، صالح .

    يأتي رجل مسن، يحدثه موظف الاستقبال: افتح لهما حجرة 12 .

    يسير صالح أمهو شقة هدى ممتلئ بالأقارب والجيران. ووالد درية وأمها
    يجلسان على الكنبة. والد هدى يصيح فى زوجته التى تبكى: كله منك. أفسدتها
    بالمجلات والجرائد التى تقرئينها وتخفينها عنى.

    وتجيبه باكية: أريد ابنتي. أعيدوا لي ابنتي.

    ويتحدث والد درية: أهدأ يا حمدي بك، أهدأ لنحسن التصرف.

    وتكمل زوجته المتماسكة مثله: ليتكما تسافران إلى الإسكندرية للبحث عنهما.

    يصيح والد هدى: سأقطع رقبتها على فعلتها هذه.

    يقف والد درية وأمها: سأحضر فى الصباح لنسافر سويا إلى الإسكندرية.

    دقات على باب شقة درية. الضوء الخافت فى الصالة ينبعث من لمبة صغيرة فى السقف.

    يخرج الأب من حجرته مسرعا، يضع طاقيته فوق رأسه، وتتبعه زوجته. يسرع الأب ليفتح الباب . يأتى صوت العسكري: منزل إسماعيل دياب؟

    يجيب الأب وهو مازال يشد الطاقية فوق رأسه: نعم، أنا إسماعيل دياب.

    - ابنتك فى قسم شرطة عابدين، وحضرة الضابط فى انتظارك.

    تصرخ الأم: ابنتى. ابنتى.

    تضم والدة هدى ابنتها لصدرها جزعة. والبنت تتابع والدها فى خوف. يشدها
    الرجل من بين أحضان أمها ويضربها: الشارع محرم عليك، والمدرسة محرمة عليك
    تذهب الأم إليه، تشده عنها : كفى، دعها لي، دعها .

    يشد البنت ثانية ويصيح: زواجك من ابن عمك هذا الأسبوع. لابد أن أمنع الفضيحة.

    تبكى درية فى بيتها وأبوها وأمها يجلسان على كنبة مقابلة للكنبة التى تجلس عليها. تصيح الأم فى أسى: سببت لنا الفضيحة والعار.

    ويجيب الأب: الحمد لله أنها عادت سالمة.

    - ليتها ما عادت.

    تبكى درية بصوت مرتفع، يقترب الأب منها، يحدثها فى هدوء:

    - وكيف ستعيشين فى أمريكا، مصروفك الشهري ينتهي فور وصولك الإسكندرية.

    تبكى درية ولا تجيب، ويكمل الأب: أنا لا أعارض إذا جاءتك الفرصة للعمل فى السينما. لكن السفر لخارج البلاد، لا.

    تصيح الأم: أنت الذى أوصلتها لهذا بعودك (تشير إلى العود المعلق) وبغنائك الدائم أمامها.

    مازال الأب يحدث ابنته وكأن زوجته غير موجودة: سأساعدك كي تعملي فى السينما، مادامت هذه رغبتك، والآن أذهبي لتنامي




    عايز اشوف ردود الافعال
    ahmed_loverovy@yahoo.com
    avatar
    vampire
    مراقب بالمنتدى
    مراقب بالمنتدى

    ذكر عدد الرسائل : 243
    العمر : 28
    السٌّمعَة : 0
    نقاط : 0
    تاريخ التسجيل : 31/12/2008

    يحتوى على مشاركات جديدة رد: قصة دموع الفرح

    مُساهمة من طرف vampire في الأحد 11 يناير - 5:20

    cheers مشكووووور علي القصه الرائعه دي شكرا علي مجهودك ودايما في تقدم وبارك الله فيك
    avatar
    M A T R I X
    صاحب جديد
    صاحب جديد

    ذكر عدد الرسائل : 198
    العمر : 28
    الموقع : www.s7aby.yoo7.com
    السٌّمعَة : 3
    نقاط : 23
    تاريخ التسجيل : 10/12/2008

    يحتوى على مشاركات جديدة رد: قصة دموع الفرح

    مُساهمة من طرف M A T R I X في الأحد 11 يناير - 10:01

    شكرا لما قدمه قلمك المبدع
    الذى ابهرنى بدقه تعبيره وحسن اختياره للكلمات
    يارب دايما الى الامام
    ونرجو منك المزيد
    شكرا وبارك الله فيك

      الوقت/التاريخ الآن هو الثلاثاء 23 أكتوبر - 14:28